رمضان اليوم

Ramadan Today

سنن العمرة

الحمد الله حمد الشاكرين ولا عدوان الا علي الظالمين والصلاة والسلام علي خير الغرل المحجلين النبي المصطفى والرسول المجتبى خير من وطأ بقدمين طاهرين اطهر واقدس ثرى صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه اجمعين ، والان سنذكر بسنن العمرة مع كيفية تطبيقها مع تمنياتي لكم بالاستفادة .

الإحرام :

مثل مسجد الشجرة في ذي الحليفة و يسمى أبيار علي ويقع على بعد 10 كم جنوب المدينة المنورة ويجوز الإحرام من خارج المسجد محاذياً له من اليسار أو اليمين ، ومثل قرن المنازل في الطائف ، والمنطقة كلها محرم .

ومثل أدنى الحل ، وهو ميقات العمرة المفردة لمن كان بمكة وأراد الإتيان بها ، والأفضل أن يكون من الحديبية أو الجعرانة ، أو التنعيم .

الإحرام بالنذر ، يجب على المكلف اليقين بـوصـولـه إلى الميقات والإحرام منه ، أو يكون ذلك عن اطمئنان أو حجة شرعية ولا يجوز لـه الإحرام عند الشك في الوصول ، ومن لم يتمكن من إحراز الميقات فله أن يتخلص بالإحرام قبلاً بالنذر كما هو جائز اختياراً .

الأحوط عدم كفاية الإحرام من خارج المسجد لغير الحائض ومن بحكمها وإن كان محاذياً له المناسك للسيد السيستاني ، وهو وادي السيل كما نقل ، ومنها قول الناس الذين يعيشون في أطراف تلك الأماكن المناسك للشيخ التبريزي .

كيفية الإحرام :

لبس ثوبي الإحرام للرجل :
بعد التجرد عما يجب على المحرم اجتنابه يلبس ثوبي الإحرام يتزر بأحدهما بأن يكون ساترا ما بين السرة والركبة غير حاك عن البشرة ، ويرتدي بالآخر ساترا للمنكبين حال نية الإحرام ، و يجوز نزعه بعدها ، ويجب أن يكونا طاهرين مباحين و ليسا من الحرير وليسا من مال تعلق به الحق الشرعي.
وأما المرأة فيجوز لها الإحرام في لباسها المتعارف إذا لم يكن من الحرير الخالص ولا من أجزاء ما لا يؤكل لحمه ولا المغصوب أو المتعلق به الحق الشرعي ولا النجس.

ويستحب في الإحرام أمور ، تنظيف الجسد ، وتقليم الأظفار ، واخذ الشارب ، وإزالة الشعر من الإبطين و العانة ، كل ذلك قبل الإحرام ، تسريح شعر الرأس ، واللحية وعدم حلقه قبل شهر واحد لمن أراد العمرة المفردة ، الغسل للإحرام في الميقات ، ويصح من الحائض والنفساء أيضا ، وإذا خاف عوز الماء في الميقات قدمه عليه ، فان وجد الماء في الميقات أعاده. ويقول في نيته:أغتسل لإحرام العمرة المفردة قربة إلى الله تعالى الدعاء عند الغسل على ما ذكره الصدوق فيقول : بسم الله وبالله ، اللهم اجعله لي نورا وطهورا وحرزا وأمنا من كل خوف ، وشفاء من كل داء وسقم ، اللهم طهرني وطهر قلبي واشرح لي صدري ، واجر على لساني محبتك ، ومدحتك والثناء عليك ، فانه لا قوة لي إلا  بك ، وقد علمت أن قوام ديني التسليم لك والاتباع لسنة نبيك صلواتك عليه وآله .

نية الإحرام :

لا يجب التلفظ بها في جميع المواطن إلا أنه مستحب فتقول : أحرم للعمرة المفردة قربة إلى الله تعالى ، وان كانت نيابة عن غيره قال: أحرم للعمرة المفردة نيابة عن ، ويذكر اسمه قربة إلى الله تعالى .

ويستحب أن يكون إحرامه بعد فريضة الظهر ، فإن لم يتمكن فبعد فريضة أخرى ، وإلا فبعد ركعتين أو ست ركعات من النوافل والست أفضل ، يقرأ في الركعة الأولى الفاتحة وسورة التوحيد وفي الثانية الفاتحة وسورة الجحدقل يا أيها الكافرون. ونيتها: اُصلي ركعتي إحرام العمرة المفردة قربة إلى الله تعالى فإذا فرغ حمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي وآله وينوي بعده ويستحب التلفظ بنية الإحرام مقارناً للتلبية .

التلبية :

وهي بمنزلة تكبيرة الإحرام في الصلاة إذا أُتيَ بها حرمت على المحرم المحظورات الآتي ذكرها ، وصورة التلبية:لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك والواجب مرة واحدة ، ويستحب إضافة هذه الجملة: إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك كما يستحب الإتيان بالتلبيات الطويلة والإكثار منها ويقطع التلبية عند دخول الحرم إذا جاء من خارج الحرم. وعند مشاهدة الكعبة إن كان قد خرج من مكة لإحرامها .

الطواف حول الكعبة المشرفة :

ونيته هي: أطوف حول هذا البيت للعمرة المفردة قربة إلى الله تعالى ويجب أن يكون الطائف متطهراً من الحدثين الأصغر والأكبر ، وأن يكون لباسه وجسمه طاهرين ، ويشترط الختان للرجل ، وأن يكون ساتراً عورته ، والمرأة تستر جسدها .

كيفية الطواف ، الابتداء بالحجر الأسود ، الانتهاء في كل شوط بالحجر الأسود ، وفي الشوط الأخير يتجاوز الحجر بقليل ليحرز تمام السبعة ، جعل الكعبة على اليسار في جميع أحوال الطواف ، إدخال حجر إسماعيل في المطاف ، الخروج عن الكعبة و الشاذروان وهو البناء الذي في أطرافها الطواف سبع مرات متواليات عرفاً .

صلاة الطواف : ونيتها هي : أصلي صلاة طواف العمرة المفردة قربة إلى الله تعالى ويأتي بها خلف مقام إبراهيم مراعياً الأقرب فالأقرب ، وهي مثلُ صلاة الفجر ولكن يتخير فيها بين الجهر والإخفات ، ويستحب له اختيار التوحيد بعد الحمد في الركعة الأولى والجحد في الركعة الثانية .

ويأتي بها بعد الطواف مباشرة بلا فصلٍ ، وبعد الفراغ منها يحمد الله ويمجده ويسأل الله القبول ويسجد لله شكراً. فعن الصادق عليه السلام انه سجد بعد ركعتي الطواف ويستحب أن يشرب من ماء زمزم قبل أن يخرج إلى الصفا ويصب الماء على رأسه وظهره وبطنه ، ويقول : اللهم اجعله علما نافعا ، ورزقا واسعا وشفاء من كل داء وسقم ، ثم يتوجه إلى الصفا وهو الجبل المقابل للحجر الأسود .

السعي بين الصفا والمروة :

يستحب الخروج إلى الصفا من الباب الذي يقابل الحجر الأسود مع سكينة ووقار فإذا صعد على الصفا نظر إلى الكعبة ، ويتوجه إلى الركن الذي فيه الحجر الأسود ويحمد الله ويثنى عليه ويتذكر آلاء الله ونعمه اسعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط للعمرة المفردة قربة إلى الله تعالى .

وكيفيته هي : أن يقف على الصفا مستقبلاً المروة ويبدأ السعي ، فإذا وصل إلى المروة فقد أكمل شوطاً واحداً ، ثم يتوجه منها إلى الصفا فإذا وصل إليه عد شوطا ثانيا ، وهكذا إلى سبعة أشواط .

ويجوز الركوب وإن كان في غير ضرورة ، ولا يجوز السعي في الطابق العلوي ، ولا يجب فيه الطهارة من الحدثين ، ولا طهارة البدن واللباس .

ويستحب أن يسعى ماشيا وأن يمشي مع سكينه ووقار حتى يأتي محل المنارة الأولى فيهرول إلى محل المنارة الأخرى ، ثم يمشي مع سكينة ووقار حتى يصعد على المروة فيصنع عليها كما صنع على الصفا ويرجع من المروة إلى الصفا على هذا النهج أيضاً ، وإذا كان راكبا أسرع فيما بين المنارتين ، وينبغي أن يجد في البكاء ، ويدعو الله كثيرا ولا هرولة على النساء .

التقصير أو الحلق :

وهو أخذ شيءٍ من شعر الرأس أو اللحية أو الشارب أو الأظافر ، ونيته هي : أقصر للإحلال من إحرام العمرة المفردة قربة إلى الله تعالى ، وإذا أراد الحلق قال : أحلق بدل أقصر. ويجوز للمحرم أن يقصر لِنفسه في المسعى أو في المنزل أو في أي محل شاء ، ولكن لا يحل له أن يقصر لغيره إلا بعد تقصيره لنفسه ، فإذا قصر حلت له جميع محظورات الإحرام ماعدا النساء .