رمضان اليوم

Ramadan Today

جزاء قيام ليلة القدر

قال النبي صلى الله عليه وسلّم من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه ومغفرة الذنوب لا شك انها سلامة من وبائها وعقوباتها‏.‏

‏{‏حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ‏}‏ اي تتنزل الملائكة في هذه الليلة حتى مطلع الفجر، اي إلى مطلع الفجر، وإذا طلع الفجر انتهت ليلة القدر تنبيه سبق أن قلنا إن ليلة القدر في رمضان، لكن في أي جزء من رمضان أفي أوله، أو وسطه، او اخرهنقول في الجواب على هذا إن النبي صلى الله عليه وسلّم اعتكف العشر الأول، ثم العشر الاوسط تحريًا لليلة القدر، ثم قيل له إنها في العشر الأواخر فاعتكف العشر الاواخر، إذًا فليلة القدر في العشر الاواخر من رمضان .‏

وفي اي ليلة منها الله اعلم قد تكون في ليلة احدى وعشرين، او في ليلة الثلاثين، او فيما بينهما، فلم يأت تحديد لها في ليلة معينة كل عام، ولهذا اري النبي صلى الله عليه وسلّم ليلة القدر ليلة إحدى وعشرين ورأى في المنام أنه يسجد في صبيحتها في ماء وطين، فأمطرت السماء تلك الليلة أي ليلة إحدى وعشرين، فصلى النبي صلى الله عليه وسلّم في مسجده.

وكان مسجده من عريش لا يمنع تسرب الماء من السقف، فسجد النبي صلى الله عليه وسلّم صباحها أي في صلاة الفجر في الماء والطين، ورأى الصحابة رضي الله عنهم على جبهته أثر الماء والطين، ففي تلك الليلة كانت في ليلة إحدى وعشرين، ومع ذلك قال التمسوها في العشر الاواخر.

وفي رواية في الوتر من العشر الاواخر وراها الصحابة ذات سنة من السنين في السبع الاواخر، فقال صلى الله عليه وسلّم ارى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الاواخر يعني في تلك السنة.